<

كلمة رئيس المؤتمر

    كلمة سعادة المستشار الدكتور فاروق حمادة

    رئيس المؤتمر

    إن العالم يشهد منذ مدة غير قصيرة اضطرابات فكرية انعكست على شكل اضطرابات اجتماعية وسلوكية داخل الشعوب والدول وخارجها، وتجلى ذلك في تصرفات وأعمال عديدة ومن أبرزها التعصب بين الثقافات والأعراق والديانات، وسال جراء ذلك دماء وأُزهقت أرواح وأصبح التعصب

    بين الثقافات والديانات والأعراق مرضًا مؤثرًا في الكيان البشري إن تمادى وازداد فإن مآسي أكبر قادمة، واستشعارًا من عقلاء الأمم فقد ارتفعت أصواتهم من هنا وهناك لنشر ثقافة جديدة تدعو إلى التسامح الإنساني والتعاون البشري والتعارف الكوني الذي يجلب الأمن والسلم لجميع البشر وينشر بساط الاستقرار.