<

وزارة التربية توقع مذكرة تفاهم مع جامعة محمد الخامس أبوظبي

gallery

أبرمت ” وزارة التربية و التعليم ” مذكرة تفاهم مع جامعة محمد الخامس – أبوظبي بهدف توثيق العمل المشترك بين الطرفين بخصوص مناهج أكاديمية الثقافة الإسلامية التي تشرف عليها الوزارة وتزويدها بخطط دراسية ومناهج وفق أرقي المعايير التي تتبعها الجامعة في هذا الشأن وبما يتيح لطلبة الاكاديمية الالتحاق بالجامعة واحتساب ساعات اكاديمية معتمدة للطلبة خلال دراستهم في مرحلة التعليم العام وفق الضوابط والشروط التي تحددها الجامعة.

وقع المذكرة سعادة الدكتور حمد اليحيائي الوكيل المساعد لقطاع المناهج والتقييم في وزارة التربية والتعليم وسعادة الدكتور محمد المخطاري نائب مدير جامعة محمد الخامس أبوظبي للشؤون الأكاديمية وذلك يوم أمس في مبنى المدرسة الإماراتية بأبوظبي بحضور سعادة المهندس عبد الرحمن الحمادي وكيل وزارة التربية والتعليم وعدد من المسؤولين من الجانبين.

وبموجب المذكرة تقوم جامعة محمد الخامس أبو ظبي بتحديد المساقات التي سيدرسها طلاب أكاديمية الثقافة الإسلامية من الصفوف 9 إلى 12 في الجامعة و التي تمكنهم من المعارف والمهارات التي يحتاجونها للانخراط في الجامعة مع اعتمادها لدى الطرفين كساعات معتمدة إلى جانب قيام الجامعة بتزويد الاكاديمية بخطة المقررات وتوصيف المساقات الدراسية وخطة التقييم لها من قبل أعضاء هيئة التدريس في الجامعة لكل فصل دراسي إضافة إلى العديد من البنود الأخرى تضمنتها المذكرة بغية ضمان تنفيذها والاستفادة منها على أكمل وجه.

وأوضح سعادة الدكتور حمد اليحيائي أن المذكرة تأتي في سياق حرص وزارة التربية والتعليم على مد جسور التعاون مع الجهات والمؤسسات الأكاديمية الرائدة داخليا وخارجيا و بلورة خطط عمل مشتركة طموحة تنعكس على مسيرة التعليم في الدولة وترفدها بخبرات وممارسات علمية متقدمة تسهم في دفع عجلة التقدم العلمي في الدولة في جميع المجالات مشيرا إلى أن التعاون مع جامعة محمد الخامس أبوظبي في هذا المجال يعتبر المرة الأولى التي يتمكن من خلالها طلبة الأكاديميات من دراسة مساقات معتمدة في الجامعات .

و لفت سعادته إلى أن وزارة التربية والتعليم أولت اهتماما بالغا بمواد ومناهج التربية الإسلامية بما يسهم في تطوير معارف الطلبة في هذا المجال وسعت من خلال تعاونها مع جامعة محمد الخامس أبوظبي إلى الاستفادة من الخبرات والكفاءات العلمية الرائدة التي تزخر بها في مجال العلوم الشرعية لتسهم في مجمل الجهود المبذولة لرفع وعي الطلبة بأسس وقواعد التعاليم الإسلامية السمحة والتي تقع على تماس مباشر مع اهتمامات أفراد المجتمع باعتبارها مكونا رئيسيا من مكونات الثقافة المجتمعية الإماراتية.

وأكد سعادته أن وزارة التربية والتعليم تسعى من خلال تعاونها مع العديد من الجامعات الوطنية والمحلية إلى إتاحة الفرصة لطلبة الأكاديميات المتنوعة التي تشرف عليها لدراسة مساقات معتمدة في الجامعات أثناء دراستهم في مرحلة التعليم العام في تلك الأكاديميات وذلك حسب شروط القبول التي تحددها الجامعات وهو ما من شأنه تطوير مهارات ومعارف الطلبة وسد الفجوة التي قد يواجهونا خلال انتقالهم في المراحل التعليمية المختلفة.

بدوره قال سعادة الدكتور محمد المخطاري إن جامعة محمد الخامس أبوظبي تتعاون مع جميع الجهات الحكومية و على رأسها وزارة التربية والتعليم لخدمة الوطن و ايجاد جيل مواطن متميز في فكره وإبداعه.

Back